Site Loader

على الرغم من كون تسّوس الأسنان من الحالات التي يتعرض لها جميع الأشخاص خلال أي مرحلة من مراحل حياتهم وفي أي مستوى كان وتدفعهم لزيارة عيادة اسنان دبي، إلا أن هنالك بعض العوامل التي تزيد من فرص حدوث هذه الإصابة وتجعلها أكثر خطورة في بعض الحالات دوناً عن غيرها، ومن هذه العوامل:

  • تناول أطعمة ومشروبات معينة: يعمل اللعاب في الفم على تنظيف الأسنان بشكل أولي من بقايا الأطعمة والمشروبات، ولكن هنالك من الأطعمة والمشروبات ما يبقى عالقاً بالأسنان ولا يغسلها اللعاب بسهولة، ومن بينها الحليب، والعسل، والصودا، والفواكه المجففة، والحبوب الجافة، والبسكويت، وغيرها، وبذلك تزيد من فرص تسوس الأسنان.
  • التنظيف غير الكافي للأسنان: تتطلب الحماية الأكيدة للأسنان أن يتم تنظيفها بشكل كافِ وسريع بعد تناول الأطعمة أو المشروبات؛ ولذلك لمنع تكون طبقة البلاك التي تشكل المرحلة الأولى من مراحل تسوس الأسنان.
  • الحصة غير الكافية من الفلورايد: يعد الفلورايد من العناصر الأساسية التي تقوي طبقات الأسنان وتحميها من التلف والتسوس، ولذلك فقد أصبح يُضاف إلى معاجين الأسنان وأنواع غسول الفم، بالإضافة لذلك فإن المياه العامة أصبحت مفلورة كذلك، وفي حال نقص الحصول على الفلورايد بما تتطلبه سلامة الأسنان يمكن أن يعرضها للخطر.
  • تناول الوجبات الخفيفة باستمرار: تحتاج البكتيريا الفموية لطاقة مستمرة حتى تزيد من إنتاجها للأحماض التي تتسبب بتلف الأسنان وتضررها، وهذه الطاقة يتم استمدادها من الوجبات الخفيفة والمشروبات السكرية التي يتم تناولها بصورة مستمرة، وبشكل خاص المشروبات الغازية والأطعمة السكرية، أي أن هذه الوجبات سبب رئيسي لتسوّس الأسنان.
  • جفاف الفم: إن جفاف الفم من اللعاب من مسببات تسوس الأسنان، حيث أن اللعاب يفيد في غسل الأسنان والوسط الفموي من بقايا الطعام والشراب ويُقلل من تكون البلاك، علاوةً على ذلك فإنه يحافظ على توازن درجة حموضة الفم فيقلل من فرص تسوس الأسنان.

يمكن القول بأن تسوس الأسنان من أبرز المشكلات السنية التي تؤدي لفقدان الأسنان أو تراجع صحتها بشكل كبير، الأمر الذي يدفع بالكثيرين محاولة الحصول على ابتسامة هوليود في الامارات العربية المتحدة لاستعادة الابتسامة الجذابة، وبالتصدي لتسوس الأسنان منذ بدايته يمكن الحؤول دون الوصول لهذه المرحلة المتقدمة.

ideogramuseo